الأسرة ودورها في علاج الانحراف

+10

No comments posted yet

Comments

Slide 2

كلية التربية جامعة الاسكندرية --اسماء المجموعة :- --اية ابراهيم انور (25 ) -- باسنت محمد سعد السيد (30) -- ندي محمد سعد احمد (91 ) -- نعمات محمد صادق ( 95 ) -- هند مجدي سيد احمد ( 107) -- ياسمين محمد ابو زيد ( 110 ) -- الفرقة :- الر ابعة تعليم اساسي -- الشعبة :- دراسات اجتماعية -- المادة :- انثربولوجيا التنمية

Slide 3

موضوع البحث الاسرة ودورها في علاج الانحراف

Slide 4

مقدمة البحث اهمية موضوع البحث الفصل الاول :- مفاهيم البحث الفصل الثاني :- التطور التاريخي للاسرة الفصل الثالث :- خصائص الاسرة وظائفها الفصل الرابع :- المتغيرات الاقتصادية للاسرة في الوقت الحاضر الفصل الخامس :- كيفية تنمية دور الاسرة بمشكلات الطفولة و الوقاية منها الفصل السادس :- دور الاسرة في حماية الاطفال من الانحراف الخاتمة مراجع البحث و مواقع الانترنت

Slide 5

تمثل الاسرة الوحدة الاساسية التي يقوم عليها المجتمع وعلي الصورة التي تكون عليها الاسرة من القوة او الضعف يكون المجتمع . فالاسرة هي الوحدة الاجتماعية الصغري للمجتمع واي تغير يحدث في النظم الاجتماعية الاخري مثل النظام الاقتصادي او السياسي او الديني او التربوي او الصناعي فانه يؤثر حتما فيها . وتشير الدراسات الانثروبولوجية الي انه في المراحل الاولي من مراحل التطور الاجتماعي ( الصيد , و القنص , الزراعة , الرعي ) شهدت المفاهيم الاسرية انشطة وممارسات وعمت قواها و غدت خصوبتها حيث شكلت الاسرة اساس الوجود الاجتماعي , و تحقيق الذات لفرد باعتباره احد عناصر هذا الكيان - د 0 عبد الله الشلان موسوعة الاسرة , الجزء الاول , مؤسسة الكويت للتقدم العلمي , 2004 , ص 12 1- مقدمة البحث:-

Slide 6

فتعتبر بذلك الاسرة نواه اساسية لكل اشكال الجماعة في الحضارة الانسانية بعمومها بل ان المهمة الاساسية للخلق باعتباره قضاء اليهيا تتحقق بتكوين الاسرة من ادمم وحواء بسم الله الرحمن الرحيم ” يا ايها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث فيها رجالا كثيرا ونساء واتقوا الله الذي تساءلون به والارحام ان الله كان حليما رقيبا ” -- ولكي يتمثل الاستخلاف في الارض ( اني جاعل في الارض خليفة ) -- ولكي يتم التعارف ( وجعلنا شعوبا و قبائل لتعارفوا ) --ومن ثم ينشأ العمران ( هو انشأكم من الارض واستعمركم فيها )

Slide 7

2- اهمية موضوع البحث :- يرجع الاهتمام بدراسات الاسرة الي ازمنة بعيدة يصعب تحديدها تاريخيا , اضافة الي تعاظم دورها علي مدي تلك القرون و امتداه وتشعبه في مجالاتها التربية و الاجتماع و الاقتصاد و القانون و السياسة و الطب و الاعلام و غيرها . وتشير قراءة الاثار ونتائج الدراسات الانثروبولوجية الي عظمة هذا الارث الثقافي وقد ادي تشعب تلك الادوار الي صعوبة تحديد علم تكون له صفة المناسبة , يختص بموضوع الاسرة و يمكن ان يعنون ( علم الاسرة ) اسوه العلوم الاخري و من ثم فان انشاء موسوعة تشمل مفاهيم او موضوعات او عناصر تقتصر علي الاسرة كبناء مستقل ربما يعد هدفها صعب المنال , مهما بلغ عدد مجلداتها

Slide 8

الفصل الاول :- مفاهيم البحث

Slide 9

المعني اللغوي للاسرة ( في اللغة العربية ) :- * الاسرة من ” اسر“ ؛ الهمزة و السين و الراء جذر ثلاثي واصل واحد ؛ وان اختلفت الحركات او مددت ( اسير؛ اسار ؛ اسرة ) ؛ و معناه في الاصل ( الحبس و الامساك ) وجل ما اشتق منه يدور حول هذا المعني 0 * و قد اشتق مصطلح ” الاسرة ” من هذة المادة اللغوية ؛ لما يترتب علي كل واحد من اعضائها من التزامات نحو الاعضائها من التزامات نحو الاعضاء الاخرين ؛ فعقد النكاح ثم الابوة و البنوة مواثيق غليظة تقيد و تشد اعضاءها بروابط مادية و معنوية ؛ كما ان الاسرة تعدد لكل اعضاءها الدرع الحصين ؛ ويطلق البعض مصطلح العائلة يحكمه الانفاق و الاعالة مضمونا ؛ ومصطلح الاسرة يعتمد مضمونه علي ابعاد نفسية ووشائح اكثر ثباتا مما يجعله اكثر سعة من الاول 0 د 0 عبد الله الشلان ؛ موسوعة الاسرة الجزء الاول ؛ ؛ مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ؛ 2004 ؛ ص 83

Slide 10

معني الاسرة في اللغات الاخري :- يجدر بنا ان نشير الي لفظ الاسرة في اللغتين الانجليزية و الفرنسية باعتبارهما لغتين عالميتين 1- ففي اللغة الانجليزية يطلق علي الاسرة او العائلة لفظ family الذي يفيد معني الالفة او المعرفة المؤدية الي الالفة 0 2- وفي الفرنسية la family و له نفس الدلالة 0 * و هذا المصطلح ( الغربي ) يشير باختزال شديد للمعاني التي تشتمل علي العربية العلاقة بين المفهوم الحالي و جذوره اللغوية في اللغات القديمة :- يعد جذر مادة اسرة من الجذور العربية الخصبة ؛ فهو كثير المشتقات غزيز المعاني و الاستعلامات ؛ و هو الي ذلك قديم الاستعمال عميق الغور ؛ اذ لا تكاد تخلو منه لغة من اللغات القديمة البائد د 0 عبد الله الشلان ؛ موسوعة الاسرة الجزء الاول ؛ مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ؛ 2004؛ ص 84

Slide 11

--- منها :- 1- ففي الحبشية asara اسر 2- و في الاوغاريتية asr اسر 3- و في الاكدية eseru اسيرو 4- و في الارمنية asar اسر وكذا في السريانية و الجدير بالذكر ان المعني الاصلي لهذا الجذر في تلك اللغات جميعا هو الربط و الحصر 0 مفهوم الاسرة في علم الاجتماع :- - و تعريف الاسرة في علم الاجتماع تعددت فيه الاقوال بين المتخصصين خاصة في مجال علم الاجتماع الاسري ؛ فاذا طرقنا ابواب اهم المراجع و المعاجم في علم الاجتماع و الانثروبولوجيا فاننا سنواجه عددا من المصطلحات وتعريفات كلها تعريفات مستقلة تدور حول ابعاد الحجم و البناء و الوظائف و انواع الزواج و الانتساب و الاقامة و الانجاب و التوجيه 0 د 0 عبد الله الشلان ؛ موسوعة الاسرة الجزء الاول ؛ مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ؛ 2004 ؛ ص 85 ؛ 96 ؛ 97

Slide 12

* لقد اورد انتوني جدينز المفاهيم الاساسية في شأن الاسرة وافاد بانها جماعة من الاشخاص تربط بينهم مباشرة علاقات قرابة 0 حيث يفترض ان يقوم اعضاؤها بتحمل مسئولية رعاية الاطفال 0 * و قد اجمع علماء الاجتماع و الانثروبولوجيا ان الاسرة الزوجية الصغيرة conjugal family او الاسرة النواة nuclear family هي الوحدة الاساسية الاولي في شبكة اي علاقة قرابة 0 * والاسرة هي النظام الاسري التي يعيش فيها واحد او اكثر من الرجال مع واحدة او اكثر من النساء ولهم من الحقوق مثلما عليهم من الواجبات التي اقرها المجتمع تجاه انفسهم و نحو ابنائهم 0 * اما التعريف اذي اورده في معجم المصطلحات العلوم الاجتماعية هو ان الاسرة هي الوحدة الاجتماعية الاولي التي تهدف الي المحافظة علي النوع الانساني و تقوم علي المقتضيات التي يرضيها العقل الجمعي و القواعد التي تقرها المجتمعات المتخلفة -- مفهوم الاسرة عند الفراعنة :- ان الاسرة ذات مفهوم محدد مؤداه ” رجل وامرأة وابناء ” وان العلاقة بينهم اشبه بالعلاقات داخل الاسر التي تنتمي الي تراث ديني د 0 عبد الله الشلان ؛ موسوعة الاسرة الجزء الاول ؛ مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ؛ 2004 ؛ ص 98 ؛ 99 ؛ 100؛ 101

Slide 13

-- المفهوم التربوي للاسرة :- * يتطور المفهوم التربوي للاسرة بتطوير المجتمع ولتكوين المفهوم التربوي للاسرة يحسن تناول الموضوع من الجوانب الاتية :- 1- تطور المفهوم التربوي للاسرة في المجتمعات القديمة 0 2- الادوار التربوية للاسرة في العصر الحديث 0 3- الادوار التربوية للاسرة في المستقبل 0 --- تعريف الانثروبولو جية الاجتماعية :- * تعرف الانثروبولوجيا الاجتماعية anthropology social بانها الدراسة التكاملية المقارنة القائمة علي الملاحظة للسلوك الانساني في مضمونه الاجتماعي * وهي دراسة تكاملية integrative لأن أي محاولة تتم لدراسة السلوك الانساني تحاول الاحاطة بالاطار الاجتماعي الذي يوجد فيه ؛ و من خلال الظواهر التي تؤثر فيه و تتأثر به (1) د / عبد الله شلان ؛ موسوعة الاسرة الجزء الاول ؛ مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ؛ 2004 ؛ ص 115 0 (2)د/ فاتن شريف ؛ الاسرة و القرابة دراسات في الانثروبولجيا الاجتماعية ؛ دار الوفاء لدينا الطباعة والنشر ؛ 2006 ؛ ص 9

Slide 14

مفهوم الانحراف :- يعرف الانحراف في اللغة علي انه ” كل ابتعاد عن الخط المستقيم ” الا اننا عندما نتحدث عن السلوك الاجتماعي لا يمكننا ان نطبق هذا التعريف بحذا غيره نظرا لصعوبة يحديد ما يمكن ان نصطلح عليه بالخط المستقيم -- مفهوم الانحراف الاجتماعي :- هو خلل يصيب البناء الاجتماعي و يحدث نسبيا في العادات و القيم الضابطة لسلوك افراد المجتمع * هناك من يري ان الانحراف الاجتماعي ينتج اولا عن تصدع في الاسرة انواع الانحراف :- فردي – جماعي –منظم د/ سمية سعيد الالفي ؛ ندوة دور الاسرة في رعاية و تنمية الطفل نظرة مستقبلية ؛ المجلس الاعلي للاسرة ؛ 2000؛ ص 5

Slide 15

الفصل الثاني :- التطور التاريخي للاسرة

Slide 16

التطور التاريخي للاسرة:- -- ان مسألة نشأة الاسرة الانسانية ما زال يكتنفها كثير من الغموض فهناك العديد من الاراء المتباينة بل و المتناقضة حول اصول و تاريخ الاسرة الانسانية وعلي اي حال فان بعض العلماء ممن اهتموا بدراسة تاريخ النظم الاجتماعية وتطورها عبر التاريخ اضطروا الي اللجوء الي الظن والي افتراض بدايات نشأة الاسرة وبناء عليه يصعب اعطاء فكرة واضحة عن نشأة الاسرة وكيف بدأت و هناك بعض الوثائق التاريخية و اثار القدماء تثبت وجود الاسرة باوضاع مختلفة . --كما ان نظام الاسرة قائم بين احط انواع البشر وبين انواع القردة العليا و بين بعض فضائل الطيور و لذلك فان حاجة الصغار الي الرعاية و العناية حتمت علي الاباءو الامهات ضرورة ايجاد صلة قوية مستمرة لضمان مستقبل الابناء . د/ فاتن شريف ؛ الاسرة و القرابة دراسات في الانثروبولجيا الاجتماعية ؛ دار الوفاء لدينا الطباعة والنشر ؛ 2006ص 6

Slide 17

وهكذا نشأت فكرة الاسرة وتكوينها من حتمية رعاية الابناء , وقد كانت الاسرة في نشاتها شديدة البعد عن التنظيم و المرجح ان العلاقات الجنسية بدات بنوع من الاباحية و الفوضي ولكن لا يوجد من الوثائق ما يثبت ذلك ان هذا النظام كان سائد في عصر من العصور وفي ظل هذا النظام تفقد الاسرة عنصر الاستمرار كما ان العلاقات العائلية كانت بعيدة عن التجديد و التنظيم ولذلك فقد اختلف تكوين الاسرة تبعا للاجناس و الديانات المختلفة وذلك علي النحو التالي :- 1- اليهود :- كان نظام الاسرة من النوع الابوي وكان قائما علي اساس تعدد الزوجات حتي ظهور المسيح ، حيث بدأ نظام الزوجة الواحدة ومنع تعدد الزوجات ، وكان الاب يتمتع بسلطة قوية ونفوذ دائم مكنته من تزويج ابنائه كما يشاء , بل وبيعهم كارقاء اذا اراد , ذلك وكان يحكم علي الزوجة التي ترتكب جريمة الزنا بالموت , وكانت الزوجة تعتبر ملكا لزوجها يتصرف فيها كيف يشاء و يطلقها . د/ فاتن شريف ؛ الاسرة و القرابة دراسات في الانثروبولجيا الاجتماعية ؛ دار الوفاء لدينا الطباعة والنشر ؛ 2006ص 8

Slide 18

2- الشرقيون :- كان نظام الاسرة في الشرق من النوع الابوي وكان تعدد الزوجات شائعا كما كان عند اليهود و المخطبات مألوفا وكانت المرأة في المنزل بعيدة عن الاشتراك في الحياة العامة وكان الرجال اكثر حرية في شئون الزواج و الطلاق من النساء كما كان محرما زواج الارامل في كثير من المناطق 3- اليونان :- كان نوع الحياة السائد هو نظام القبائل وكان يسود في الاسرة نظام الزوجة الواحدة مع وجود الارقاء ، و كانت حقوق المرأة و مركزها الاجتماعي ادني من حقوق الرجل و كان الاهتمام موجها الي معيشة الاسرة و النهوض بها (5) د/ فاتن شريف ؛ الاسرة و القرابة دراسات في الانثروبولجيا الاجتماعية ؛ دار الوفاء لدينا الطباعة والنشر ؛ 2006 ىص 7

Slide 19

الفصل الثالث :- خصائص الاسرة وظائفها

Slide 20

خصائص الاسرة :- الاسرة في طبيعتها اتحاد تلقائي تؤدي اليه الاستعدادات و القدرات الكامنة في الطبيعة البشرية النازعة في علم الاجتماع وهي باوضاعها ومراسيمها عبارة عن مؤسسة اجتماعية تنبعث عن ظروف الحياة الطبيعية التلقائية للنظم و الاوضاع الاجتماعية وترجع اهم مقدمات الاسرة وخصائصها بصفة عامة الي الاعتبارات الاتية :- 1- الاسرة هي اول خلية في المجتمع و هي اكثر الظواهر انتشارا في المجتمع 0 2- تقوم الاسرة علي اوضاع و مصطلحات يقرها المجتمع فهي ليست عملا فرديا او اراديا و لكنها ثمرة من ثمار الحياة الاجتماعية 0 3- تعتبر الاسرة الاطار الذي يحد تصرفات افرادها فهي التي تشكل حياتهم وتضفي عليهم خصائصها . 4- الاسرة بوصفها نظام اجتماعي تؤثر فيما عداها من النظم الاجتماعية و تتاثر بها * د/ سامية مصطفي الخشاب ؛ النظرية الاجتماعية ودراسة اللاسرة ؛ دار المعارف ؛ 1993 ؛ ص13

Slide 21

5-تعتبر الاسرة وحدة اقتصادية فقد كانت قائمة في العصور القديمة بكل مستلزمات الحياة و احتياجاتها و كانت تقوم بكل النشاط الاقتصادي وهو الاقتصاد المغلق اي لغاية الاستهلاك 0 6- الاسرة وحدة احصائية اي يمكن ان تتخذ اساسا لاجراءات الاحصائيات المتعلقة بعدد السكان و مستوي المعيشة و ظواهر الحياة 7- الاسرة هي الوسط الذي اصطلح عليه المجتمع لتحقيق غرائز الانسان ودوافعه الطبيعية والاجتماعية . * خصائص الاسرة الحديثة :- - تمتاز الاسرة الحديثة بخصائص كثيرة اهمها :- 1- تمتع الافراد بالحريات الفردية العامة ؛ فاصبح لكل فرد حق التملك في حدود النظام الاقتصادي للدولة 0 (1) د/ سامية مصطفي الخشاب ؛ النظرية الاجتماعية ودراسة اللاسرة ؛ دار المعارف ؛ 1993 ؛ ص 14 – 15 0 (2) د/ مصطفي الخساب ؛ الاجتماع العائلي ؛ مكتبة القاهرة ؛ 1999 ؛ ص 83

Slide 22

2- تغير المركز الاجتماعي لعناصر الاسرة 0 حيث كان وضع المرأة في الحياة الاجتماعية اشد تغيرا فقد نزلت الي ميدان العمل وذاقت حلاوة الكسب وشعرت بقيمتها الاقتصادية وكان نتيجة لهذا الوضع الجديد ظهرت لها شخصيتها واصبحت عنصرا ايجابيا في المجتمع 0 3- سيادة الاتجاهات الديقراطية تحقيق قدر من المساواة و التكافؤ و انتشار التعليم العام و خاصة التعليم الالزامى 0 4- العناية بمظاهر الكماليات و اغفال الاحتياجات الاكثر ضرورة 0 ونري هذة النزعة حتي في ابسط الاسر وارقها حالا 0 5- العناية بتنظيم الناحية الترويحية و المعنوية في محيط الاسرة 0 6- ومن مميزات الاسرة الحديثة انها اصبحت صغيرةالعدد ومحدودة النطاق 0 د/ مصطفي الخساب ؛ الاجتماع العائلي ؛ مكتبة القاهرة ؛ 1999 ؛ ص 83

Slide 23

--تتحقيق سياستها العامة وتنظيم علاقتها و تتعهد تنظيم ما تضعه من شرائع ؛ وكانت هيئة قضائية تقوم بالفصل فيما ينشأ بين الافراد من خصومات ؛ وتعمل علي رد الحقوق الي اهلها و القصاص للمظلوم من الظالم و حراسة القانون ؛ وعقاب من يعتدي علي حرماته -- اما الان فقد اختلفت هذة الوظائف ؛ حيث نجد الاسرة تشتري طعامها و كساءها ؛ كما اصبحت تستاجر مسكنها بدلا من بناءه بل ان وسائل اللهو والسمر التي كانت تتعدي نطاق الاسرة قد انتقلت بعيدا عنها الي دور السينما و المسارح والمقاهي و الاندية ....... وغيرها ؛ فنتزعت منها وظيفتها التشريعية التي تحولت الي المجالس النيابية ؛ كما نتزعت منها وظيفتها الدينية بعد ان أنشئ للاشراف علي شئونها هيئات خاصة تتمثل في الرؤساء الدينيين و المجامع الدينية و الكنائس ؛ كما انتزع من الاسرة ايضا معظم وظائفها التعليمية و أنشئ للاشراف عليها هيئات خاصة تتمثل في وزارات التربية و المعاهد و المؤسسات الرياضية و الثقافية . -- د. عصام توفيق قمر ؛ الرعاية الاجتماعية للاسرة والطفولة ؛ المؤسسة العربية للاستثمارات؛ العلمية وتنمية الموارد البشرية ؛2008 ؛ ص 56

Slide 24

اما عن وظائف الاسرة الاقتصادية فقد تقلصت هي الاخري و انشئ للاشراف عليها هيئات تتمثل في المصارف و المصانع و الشركات و الجمعيات ذات الصفة الاقتصادية و المالية ؛ و اصبح الفرد بذلك لا ينتج عن نفسه ؛ كما اصبح لا يكاد يستهلك شيئا من النتاجه الخاص ؛ وانما يستهلك في العادة انتاج غيره و اصبح المجتمع العام هو المشرف علي جميع هذة الشئون . ولكن هذا لايعني – بالطبع – ان الاسرة لم يصبح لها وظائفها الخاصة بها ؛ او انها جردت من وظائفها الاجتماعية .... وغيرها ؛ فالاسرة علي الرغم مما فقدته من وظائف علي مر العصور لا تزال تحتفظ بعدد كبير من الوظائف التي لا تقل اهمية عن كل الوظائف التي كانت تؤديها وتختص بها في الماضي. -- د. عصام توفيق قمر ؛ الرعاية الاجتماعية للاسرة والطفولة ؛ ؛ المؤسسة العربية للاستثمارات العلمية وتنمية الموارد البشرية ؛2008؛ ص57

Slide 26

اولا : الوظيفة الاجتماعية : وتشمل :- 1- الوظيفة البيولوجية :- الاسرة هي الوسط الاجتماعي الشرعي و الرسمي لانجاب الاطفال المعترف بهم شرعيا و قانويا ؛ وهى وظيفة مهمة للغاية و مميزة و لهوية الاسرة ؛ فالاسرة هي الاداة التي تحقق الانجاب و الاستمرار لحياة المجتمع ؛ و هي الوسيلة التي تنتقل الصفات الوراثية خلالها من جيل الي اخر . وعن طريق الاسرة هذة الوظيفة يمكن للاسرة ان تكون مجددة لطاقات الامة بما تنتجه من افراد ؛ وما يترتب علي ذلك من حفظ النوع البشري و علي هذا تعتبر هذة الوظيفة البيولوجية التي تتم من خلالها عمليات الانجاب والتناسل من اهم وظائف الاسرة سواء في العصور الماضية او في العصر الحديث ؛ فما من شك انه لولا الوظيفة الجنسية و التناسلية للاسرة فان المجتمع الانساني سوف ينقرض -- د. عصام توفيق قمر ؛ الرعاية الاجتماعية للاسرة والطفولة ؛ ؛ المؤسسة العربية للاستثمارات العلمية وتنمية الموارد البشرية؛2008 ؛ ص58

Slide 27

2- التنشئة الاجتماعية :- انها عملية تعلم وتعليم وتربية تقوم علي التفاعل الاجتماعي ؛ وتهدف الي اكساب الفرد سلوكا و معايير واتجاهات مناسبة لأدوار اجتماعية معينة ؛ تمكنه من مسايرة جماعته و التوافق الاجتماعي معها وتكسبه الطابع الاجتماعي ؛ وتيسر له الاندماج في الحياة الاجتماعية 0 * ومن هذا المنطق يمكن القول ان الوظيفة الاساسية للاسرة هي توفير الامن و الطمأنينة للطفل ؛ ورعايته في جو من الود والمحبة ؛ اذ يعتبر ذلك من الحاجات الاساسية التي يحتاج الطفل كي يتمتع بشخصية متوازنة قادرة علي الانتاج و العطاء في المستقبل ؛ فمن حق الطفل ان يكبر في جو مفعم بالمحبة و في اسرة يحكم علاقتها التفاهم و الثقة و حسن المعاشرة . و هناك عوامل كثيرة تتداخل مع بعضها مؤثرة علي عملية التنشئة الاجتماعية للفرد في اسرته منها علي سبيل المثال :- ( حجم الاسرة – نوع العلاقات السائدة في الاسرة – ثقافة المجتمع الذي يحتوي هذة الاسرة – الطبقة الاجتماعية التي تنتمي اليها الاسرة – الوضع الاقتصادي – ونوع الطفل ذكرا كان ام انثي – و المستوي التعليمي و الثقافي للاسرة د. عصام توفيق قمر ؛ الرعاية الاجتماعية للاسرة والطفولة ؛؛ المؤسسة العربية للاستثمارات العلمية وتنمية الموارد البشرية ؛ ؛2008 ص 59 ؛ 61

Slide 28

* وتختلف عملية التنشئة الاجتماعيةى من اسرة الي اخري حيث تنهج بعض الاسر النهجا قائما علي الحوار المتبادل مع الطفل واخذ مشاعره وأرائه بعين الاعتبار و الاصغاء اليه ؛ بحيث يتمكن من التغبير عن ذاته بحريته ؛ وهي طريقة قائمة علي الديمقراطية و التسامح تمهد السبيل لاقامة علاقة اسرية صحية متماسكة يكون الطفل طرفا فاعلا فيها مما يمكنه النمو و التفتح ؛ وتنمية الاستقلالية و الاعتماد علي الذات ؛ وتعزيز الثقة بالنفس * وتنهج بعض الاسر نهجا اخر مخالفا لسابقه و يستند الي القمح و القسوة يؤدي الي توجيه الطفل و قبوله ما يفرض عليه و قتل روح المبادرة و الاستقلالية لديه ؛ او الي ثورة الطفل وتمرده و معارضته المستمرة لكل ما تريده الاسرة منه ان يفعله ؛ و بالطبع يترك هذا النهج في التنشئة اثارا سلبية في شخصية الطفل قد تستمر حتي يصير شابا يافعا0 0 د. عصام توفيق قمر ؛ الرعاية الاجتماعية للاسرة والطفولة ؛ المؤسسة العربية للاستثمارات العلمية وتنمية الموارد البشرية ؛ 2008؛ ص 59 ؛

Slide 29

ثانباً/ الوظيفة النفسية : * إن تزويد أفراد الأسرة بالإحساس بالأمن والاستقرار والتوافق النفسي من أهم الوظائف من خلال معالجة المشكلات وحلولها , وتنمية الثقة بالذات , وإعطاء كل فرد شعورا بقيمته وأهميته في الأسرة لأن إحساس الأبناء بالحب يحميهم من أي انفعال عاطفي طائش ربما يعرضهم للهلاك كما أن الجو العام الذي يعيش فيه الأبناء من تقبل أو رفض و محبة أو جحود وفتور كل هذا يطبع علامات على شخصيتهم 0 http://forum.stop55.com/63883.html

Slide 30

ثالثا / الوظيفة التربوية : * تقع مسؤولية تربية الأبناء على الوالدين في المرتبة الأولى والتربية في معناها الشامل لا تعني توفير الطعام،والشراب،والكساء،والعلاج وغير ذلك من أمور الدنيا ،بل تشمل كذلك ما يصلح الإنسان ويسعده منها غرس القيم والفضائل الكريمة والآداب والأخلاقيات والعادات الاجتماعية التي تدعم حياة الفرد وتحثه على أداء دوره في الحياة , ومنها غرس مفاهيم حب الوطن والانتماء وترسيخ معاني الوطنية في أفئدة الأبناء بالتضحية والدفاع عنه , ومنها أيضا التخطيط الجيد أثناء الإجازات والعطل الصيفية للاستفادة من أوقاتها فيما يعـود بالنفع على الفرد والأسرة والمجتمع من خلال توجيه طاقاتهم إلى البرامج العلمية النافعة،والدورات التدريبية المفيدة،و ممارسة الرياضة البدنية , ومنها إبعادهم عن المواد الإعلامية المضرة ، وتقديم البديل النافع لهم من الوسائل المسموعة أو المرئية،أو المكتوبة , ومنها إبعادهم عن رفاق السوء فمعظم الجرائم،وتعاطي المخدرات،والانحراف الفكري يقف خلفه رفاق السوء. ويرى كثير من الآباء والأمهات أن دورهم في تربية أولادهم ينتهي عند بلوغ الولد أو البنت سناً معينة فيتركهم أو يهملهم ظناً أن الأولاد قد كبروا في السن ولا يحتاجون إلى توجيه ومتابعة،وهذا خلل في التربية ينتج عنه مشاكل لا تحمد عقباها فمسؤولية الأبوين لا تنتهي مهما كبر الأبناء لأنهم في حاجة دائما الى التوجيه والنصح والإرشاد ولا غنى لهم عن خبرات وتجارب كبار السن . http://forum.stop55.com/63883.html

Slide 31

رابعاً ً / الوظيفة الاجتماعية : تعليم الأبناء الكيفية السليمة للتفاعل الاجتماعي وتكوين العلاقات الاجتماعية من خلال ما يتعلمه الأبناء في محيط الأسرة من أشكال التفاعل الاجتماعي مع أفراد الأسرة وعلى الأسرة تكييف هذا التفاعل وضبطه على النحو الذي يتوافق مع قيم المجتمع ومثله ومعاييره بما يجعلهم قادرين على التفاعل مع الآخرين في المجتمع . لأن العلاقة بين الفرد والأسرة والمجتمع فيها كثير من الاعتماد المتبادل ولا يمكن لأحدهم أن يستغني عن الآخر فالأسرة ترعى شئون الأفراد منذ الصغر والمجتمع يسعى جاهداً لتهيئة كل الفرص التي تمكن هؤلاء الأفراد من أداء أدوارهم الاجتماعية وتنمية قدراتهم بالشكل الذي يتوافق مع أهداف المجتمع. هذا التكامل الاجتماعي المشترك يتطلب إمداد الأبناء بالاتجاهات والمهارات اللازمة للعمل بفاعلية في خدمة المجتمع كالتطوع في الأعمال الخيرية لمساعدة الأسر الفقيرة والمحتاجة , او دعم الجمعيات والنشاطات الاجتماعية من خلال تشجيع الأهل لأطفالهم وإشراكهم في المناسبات وغرس حسن التصرف والسلوك لدى الأبناء وتربيتهم وتلقينهم ثقافة المجتمع وتقاليده وتهيئتهم لتحمل مسؤولياتهم الاجتماعية على أكمل وجه فبفضل الجو الأسري والمحيط العائلي والبيئة المجتمعية تنتقل إلى الناشئة تقاليد أمتهم ونظمها وأعرافها بل وعقائدها وآدابها وفضائلها وتاريخها فإذا وفقت الأسرة في أداء هذه الوظيفة الاجتماعية الجليلة حققت البيئة الاجتماعية آثارها البليغة في المجال التربوي . فالأبناء في كثير من الأحيان يتخذون من آبائهم وأمهاتهم وبقية أفراد الأسرة القدوة والمثل الأعلى في السلوك لذا يجب أن يكون أفراد الأسرة خير قدوة للأبناء بالتزامهم معايير المجتمع والفضائل والآداب الحسنة . http://forum.stop55.com/63883.html

Slide 32

الفصل الرابع :- المتغيرات الاقتصادية للاسرة في الوقت الحاضر

Slide 33

* ولقد ظهرت مؤشرات لتغيرات في نمط و طبيعة المهن و الوضع الاقتصادي تمثل في الاتى: 1- تعدد وظائف افراد الاسرة و دخول وظائف لم تكن معروفة 0 2- استقدام اعداد من العمالة الاجنبية كموظفين و عمال 0 3- ظهور انواع جديدة من السلع و الكماليات الحديثة 0 4- بروز مظاهر الترف و الاسراف 0 5- تحسين الوضع المعيشي و الصحي للافراد 0 6- ارتقاء الانماط السلوكية داخل المنزل 0 7- استيعاب الاسرة للمستحدثات من الالات المستخدمة داخل المنزل 0 8- تحمل الدول الكثير من اعباء و هموم تشغيل افرادها 0 * د/ سمية سعيد الالفي ؛ ندوة دور الاسرة في رعاية و تنمية الطفل نظرة مستقبلية ؛ المجلس الاعلي للاسرة ؛ 2000 ؛ ص 12

Slide 34

* ولقد ابرزت المتغيرات الاقتصادية العديد من الجوانبالسلبية تمثلت في الاتي :- 1-اتجاه الغالبيةمن القوي العاملة المواطنة الي الاعمال المكتبية 0 2- هجرة الكثير من الحرف و المهن الشعبية 0 3- المبالغة في التنافس و الملكية الفردية 0 4- غلبة الجانب المظهري علي حياة الكثيرين 0 5- ارتفاع نسبة الديون علي الكثير من الشباب 0 * اما في مجالات الاسرة فقد حدثت متغيرات متعددة تمثلت في : - -- ظهور الاسرة النووية ؛ واتسامها بالعزلةو و التفرد 0 -- تغيير وضعف العلاقة بين الاباء و الابناء 0 -- تخلي الاسرة عن الكثير من ادوارها في التعليم والتدريب علي المهن المختلفة 0 -- ظهور بعض الامراض النفسية و الاضطرابات السلوكية عند الابناء 0 * د/ سمية سعيد الالفي ؛ ندوة دور الاسرة في رعاية و تنمية الطفل نظرة مستقبلية ؛ المجلس الاعلي للاسرة ؛ 2000 ؛ ص 13

Slide 35

* و في ظل المتغيرات الاقتصادية و الاجتماعية وحتي يمكن صياغة رؤية مستقبيلية للاسرة لا بد من لااخذ بالاعتبار ما يلي :- 1- دراسة التطورات العالمية علي المستوى الاقتصادي و الاجتماعي و الثقافي 0 2- استعراض و مراجعة الخطط المستقبلية التي يضعها المجتمع للنهوض بخصائص الاسرة 0 3- التعرف على المشكلات الراهنة التي تعاني منها الاسر وكيفيه التعامل معها 0 * فاذا ما ادركنا تلك الاعتبارات السابقة فاننا و لا شك سنكون قادرين الي حد كبير علي الحفاظ علي المقومات الاساسية للاسرة ؛ وقادرين علي تجاوز الكثير من معوقات النهوض بها ؛ ومحافظين علي كيان استمرارية الاسرة0 * د/ سمية سعيد الالفي ؛ ندوة دور الاسرة في رعاية و تنمية الطفل نظرة مستقبلية ؛ المجلس الاعلي للاسرة ؛ 2000 ؛ ص 13

Slide 36

الفصل الخامس :- كيفية تنمية دور الاسرة بمشكلات الطفولة و الوقاية منها

Slide 37

كيفية تنمية دور الاسرة بمشكلات الطفولة و الوقاية منها :- ان الطفولة هي مرحلة من مراحل دورة الحياة تقع بين الولادة والبلوغ و هي ليست فقط تطورا ادراكيا وعاطفيا و عقليا 0 بل ننطلق من الاهتمام بتنمية وعي الاسرة بهذة المشكلات و الوقاية منها حتي تسعي الاسرة مع المؤسساتالاخري الي حماية الطفولة من المشكلات التي تتعرض لها ويمكن تحديد اسس تنمية وعي الاسرة لكيفية التعامل مع مشكلات الطفولة والوقاية منها من خلال ما يلي :- 1- عدم الحرج من قبل الاسرة في عرض الاطفال ذوي المشكلات 0 2- الاهتمام بتوفير مناخ سوي للاطفال و تجنبهم كل ما يؤثر سلبا علي نشأتهم الاجتماعية 3- تنمية وعي الاسرة باهمية دور كل من الاب والام في عملية التنشئة الاجتماعية مع عدم ترك المسئولية كاملة للم 4- الاهتمام بتوفير مناخ سوي للاطفال و تجنبهم كل ما يؤثر سلبا علي نشأتهم الاجتماعية * د/ سمية سعيد الالفي ؛ ندوة دور الاسرة في رعاية و تنمية الطفل نظرة مستقبلية ؛ المجلس الاعلي للاسرة ؛ 2000؛ ص 79-80

Slide 38

5- تنمية وعي الاسرة باهمية عدم تدخل عناصر اخري كالخدم 0 6- تنمية وعي الاسرة الي اهمية تحديد كيفية التعامل مع الاطفال المصابين بالامراض او العوق و اتلتي تحتاج فيها الاسرة الي المزيد من الوعي في هذا المجال 0 7- تنمية وعي الاسرة بكل اساليب التنشئة الاجتماعية السليمة والخاطئة مع الاطفال و انعكاس النعامل بهذة الاساليب علي تعرض الاطفال للمشكلات بانواعها 0 8- تنميو وعي الوالدين باهمية دورهم في التقليل من الاثار التي يمكن ان تنجم عن المشكلات حيث يستطيعان وضع الحدود التربوية في التعامل مع الطفل 9- تنمية وعي الاسرة بتجنيب الطفل الامور التي تنجم عن العلاقات الزوجية المضطربة 0 10- يجب ان تهتم الاسرة بان تكون كل هذة التوجيهات لتنشئة الاطفال نابعة من الشريعة الاسلامية و القيم الروحية و الاخلاقية التي تهذب نفوس الاطفال وتقيهم من الانحراف 11- التعامل مع الطفل بهدوء وعدم الضغط عليه د/ سمية سعيد الالفي ؛ ندوة دور الاسرة في رعاية و تنمية الطفل نظرة مستقبلية ؛ المجلس الاعلي للاسرة ؛ 2000؛ ص 80

Slide 39

12 – تجنب القسوة و الضرب او التفرقة بين الابناء لان ذلك يؤثر علي الطفل 0 13 – ان يهتم الوالدين بالتوازن في الاشباع الحاجات المادية و الحاجات المعنوية 0 14 – ان تهتم الاسرة بتكوين مكانة اجتماعية للطفل داخل الاسرة و تنمية الشعور بالولاء و الانتماء ليس فقط لاسرته و انما في مجتمعه 0 15 – مساعدة الاطفال ووقايتهم من المشاكل و خاصة الذين يعيشون مع اباء منحرفين او اباء مدمنين او مسجونين لمساعدتهم علي التوافق الاجتماعي النفسي مع ظروفهم المترتبطة علي ادمان الاب وسجنه و التي تؤدى بهم الي الانحراف د/ سمية سعيد الالفي ؛ ندوة دور الاسرة في رعاية و تنمية الطفل نظرة مستقبلية ؛ المجلس الاعلي للاسرة ؛ 2000؛ ص 80 - 81

Slide 40

الاقتراحات و التوصيات :- 1- اعداد الام اعدادا شاملا متكاملا 0 2- ان تشتمل مناهج تعليم الاطفال علي الاعداد المتكامل للانسان 0 3- التأكيد علي الرضاعة الطبيعية 0 4- ان تتوازن تربية الاطفال بحيث لا تهتم بالجانب العقلي مثلا وتهمل الجانب الجسمي او ترعي البعد الروحي علي حساب العقل والجسد0 5- ان تتضمن المناهج الدراسية في المدارس و في المعاهد و في الجامعات مقررات وموضوعات تعتمني بالطفل وتبين حقوقه وتوضح دور الاسرة في تنشئة الطفل تنشئه سليمة متكاملة بعيدة عن الانحراف و اسبابه 6- ان تصدر دوريات متخصصة تلتفت فيها الانظار الي اهمية حقوق الطفل 7- و اخيرا ان تسعي الدولة الي خلق علاقات بين افراد الاسرة ؛ وان يدرك اولياء الامور و المتغيرات التي يمر بها الاطفال 0 د/ سمية سعيد الالفي ؛ ندوة دور الاسرة في رعاية و تنمية الطفل نظرة مستقبلية ؛ المجلس الاعلي للاسرة ؛ 2000؛ ص82-83

Slide 41

الفصل السادس :- دور الاسرة في حماية الاطفال من الانحراف

Slide 42

* تعتبر مشكلة الانحراف لدي الاطفال من المشكلات الاجتماعية الهامة التي تواجه جميع المجتمعات المتقدمة والنامية 0 * و الانحراف ليس اكثر من انه حالة من التصرفات السيئة التى قد تهدد الحياة نفسها 0 * و لذلك ادركت كل الامم المتحضرة اهمية و خطورة هذة المشكلة المتقدمة في مجال الاطفال الجانحين 0 * اسباب اهمال الاسرة و تقصيرها في مسئولياتها اتجاة ابناءها :- 1- ضعف الوازع الديني و قلة الوعي الثقافي 0 2- الفقر و سوء الاحوال المادية 0 3 – بعض الاعتبارات الاجتماعية و النفسية للوالدين 0 * يعتبر العامل الاقتصادي مسئولا عن بعض الانحرافات السلوكية 0 * ابرز مظاهر الانحرافات السلوكية في مجتمع اليوم :- 1- الجريمة بكافة انواعها 2- الانحرافات الجنسية وجرائم الاغتصاب 3- الادمان د/ سمية سعيد الالفي ؛ ندوة دور الاسرة في رعاية و تنمية الطفل نظرة مستقبلية ؛ المجلس الاعلي للاسرة ؛ 2000؛ص 20

Slide 43

* كيف نحمي ابناءنا من الانحراف :- 1- العلاقات الاسرية الجيدة 2- البيئة الواعية 3- التفاعل السليم الديمقراطي الحميم و العادل بين الاهل و الابناء و تبادل الثقة و التفاهم فيما بينهم -- كلها ععوامل تساهم في تخفيف ظاهرة الانحراف مثل السرقة و الكذب و العدوان او غيرها عن مشكلات الطفولة 0 * سبل التقويم و المعالجة :- -- ويركز علماء النفس علي العاطفة و اهميتها عندما يتعلق الامر باكتشاف في الاستجابات الفاسدة الدورية التي تظهر بصفة مستمرة -- يتمكن المربي بالتنبوء بسلوك الطفل في المستقبل كي يعمل بالافضل له فيقومه قبل تفاهمة و يزيل ما يمكن ان يكون من الموجاج 0 http://doc.abhatoo.net.ma/IMG/doc/14_mars_17.doc

Slide 44

من المسلمات المعروفة في علم الاجتماع الإنساني أن المجتمع البشري لا بد أن يستند في تنظيمه وتسييره على نظرية حضارية، أو قاعدة حضارية مستخلصة من تاريخ الأمة وتطورها، نابعة من حاجاتها، متفقة مع أعرافها وخصائصها، مستفيدة من تجارب الإنسانية كلها، كي توحد بين أبنائها، وتدفعهم إلى التفاهم المشترك والتعاون في بناء الحياة والعمران. ولم يكن الإسلام بدعًا عندما فرض أن يقوم مجتمعه على أساس المذهبية الإسلامية في الوجود، أو القاعدة الإيمانية المتمثلة بعقيدة التوحيد التي تجمع بين المسلمين جميعًا دون الالتفات إلى العوارض البشرية والبيئية المتنوعة، ويتفرع من ذلك أن المجتمع الإسلامي لا بد أن تحكمه شريعة الإسلام التي توجه المجتمع نحو الوحدة العقيدية والاجتماعية، وترسم له الخصائص الأخلاقية التي تحافظ على المجتمع الإنساني من أن يتحوَّل إلى مجتمع التمزق والصراع، والإلحاد والإباحية، أو ينتهي به التطور غير الموجه إلى مجتمع الغاب، الذي يفقد فيه الإنسان الأمن والحفاظ على حقوقه، وسمات آدميته المكرمة عند الله تعالى.

Slide 45

(1) * د/ سامية مصطفي الخشاب ؛ النظرية الاجتماعية ودراسة اللاسرة ؛ دار المعارف ؛ 1993 ؛ (2) د/ سمية سعيد الالفي ؛ ندوة دور الاسرة في رعاية و تنمية الطفل نظرة مستقبلية ؛ المجلس الاعلي للاسرة ؛2000 (3) -- د. عصام توفيق قمر ؛ الرعاية الاجتماعية للاسرة والطفولة ؛ المؤسسة العربية للاستثمارات؛ العلمية وتنمية الموارد البشرية ؛2008 (4) د 0 عبد الله الشلان موسوعة الاسرة , الجزء الاول , مؤسسة الكويت للتقدم العلمي , 2004 (5) د/ فاتن شريف ؛ الاسرة و القرابة دراسات في الانثروبولجيا الاجتماعية ؛ دار الوفاء لدينا الطباعة والنشر ؛ 2006 (6) د/ مصطفي الخساب ؛ الاجتماع العائلي ؛ مكتبة القاهرة ؛ 1999 ؛ ص 83 مواقع الانترنت :- http://doc.abhatoo.net.ma/IMG/doc/14_mars_17.doc http://forum.stop55.com/63883.html http://www.alukah.net/articles/7/2043.aspx

Summary: الاسرة ودورها في علاج الانحراف مقدمة البحث اهمية موضوع البحث الفصل الاول :- مفاهيم البحث الفصل الثاني :- التطور التاريخي للاسرة الفصل الثالث :- خصائص الاسرة وظائفها الفصل الرابع :- المتغيرات الاقتصادية للاسرة في الوقت الحاضر الفصل الخامس :- كيفية تنمية دور الاسرة بمشكلات الطفولة و الوقاية منها الفصل السادس :- دور الاسرة في حماية الاطفال من الانحراف الخاتمة مراجع البحث و مواقع الانترنت

Tags: الاسرة ودورها في علاج الانحراف

URL: